برعاية رئيس الوزراء التنزاني
تفتتح جمعية العون المباشر مركزا متكاملا لرعاية اليتيمات في تنزانيا

افتتحت جمعية العون المباشر في جمهورية تنزانيا برعاية الوزير في مكتب رئاسة الجمهورية التنزانية نيابة عن السيد رئيس الوزراء التنزاني السيد قاسم مجاليوى مجمعاً متكاملاً لرعاية اليتيمات ساهم في تكاليفه أهل الخير من دولة الكويت ودول أخرى.

حضر الافتتاح المدير العام لجمعية العون المباشر د.عبدالله عبدالرحمن السميط ووفد من الجمعية، كما حضر الحفل حاكم اقليم سنغيدا ووالي ولاية سنغيدا وشيخ المجلس الإسلامي بسنغيدا، وقد ألقى الوزير كلمة شكر فيها المتبرعين والجمعية على بناءهم مركز عرفه. حيث وصف المركز بانه على طراز حديث ويتناسب مع المعايير العالمية وسوف يساهم في التنمية الإنسان التنزاني خاصه وأنه يستهدف الفئات الضعيفة مثل الأيتام والفقراء.

كما افاد الوزير انه يشهد للعون المباشر بدورها المهم في تنمية البلد من خلال تركيزها على المشاريع التعليمية والتنموية ذات الأثر المستمر
وأكد الوزير دعم الحكومة التنزانية لجميع مشاريع الجمعية التي تساهم في تطوير التعليم والصحة والأيتام.

وفي كلمته للحفل أكد المدير العام لجمعية العون المباشر على منهج الجمعية في تقديم خدماتها للمحتاجين مباشرة دون تمييز وذلك اقتداء بمنهج الرسول الذي قال في كل كبد رطب اجر، وحرصها على المشاريع ذات التنمية المستدامة والتي تحقق أثرا أكبر في تنمية المجتمعات الفقيرة، مضيفا أن رعاية الأيتام رعاية متكاملة تشمل الرعاية النفسية، التربوية، الصحية والتعليمية تحتاج من العون جهود كبيرة في متابعة المشرفين والمعلمين المكلفين برعاية الأيتام والاستمرار في تطويرهم بالدورات والتدريب الذي يؤهلهم لتحمل هذه المسؤولية الكبيرة.

كما أبدى سعادة العون المباشر بهذا المركز الذي يعد نموذجا متكاملا لمراكز رعاية الأيتام، شاملا لعدة منشآت خدماتية من مهاجع ومدرسة ابتدائية وثانوية، مطعم وقاعة للطعام، مستوصف، صالة للأنشطة والبرامج، ملاعب لليتيمات، بئر، مسجد ومركز تدريب مهني ومرافق للإداريين والمعلمين.

اختتم كلمته بشكره للحكومة الكويتية ممثلة بوزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الخارجية على جميع التسهيلات التي قدمت لإنجاح المشروع ولجميع من ساهم في كلفة المشروع من أهل الخير، داعيا الله عز وجل أن يحفظ بهذه الأعمال الخيرة بلد الكويت لتستمر رمزا عالمياً للأعمال الإنسانية والخيرية.