٦٥٤ طالب وطالبه من جامعة الأمة في كينيا
حاصلين على شهادات عليا في ١٢ درجة علمية مختلفة

احتفلت جمعية العون المباشر بتخريج 654 طالب وطالبه من جامعة الأمة في كينيا، حاصلين على شهادات عليا في 12 درجة علمية مختلفة
تمت مراسم الحفل بحضور السيد حمد العيدان ممثل سفارة الكويت ونائب معالي السفير وبحضور مسؤولين حكوميين ورؤساء جامعات وأعضاء من السلك الدبلوماسي

افتتح الحفل بكلمة د.عبدالرحمن صالح المحيلان رئيس مجلس إدارة جمعية العون المباشر ورئيس مجلس أمناء جامعة الأمة بكلمة هنأ فيها الخرجين :”إنه لشرف عظيم حقًا أن أرى 654 شابًا على استعداد لاستقبال العالم وتقديم حلول للمشاكل المجتمعية، أعدوا بشكل جيد وهم بلا شك جاهزين للانطلاق لسوق العمل.

وأضاف: ” حققت جامعة الأمة الكثير من الإنجازات ، فالجامعة في طريقا لاعتماد الميثاق الخاص بها، واستكمال البنية التحتية للمرحلة الثانية، وخطة تعليمية جديدة سليمة تركز على قابلية التوظيف واحتياجات السوق كعوامل حاسمة رئيسية.

وكانت العون المباشر في الكويت -وستظل- داعمة لجامعة الأمة كجزء من طيف المساعدات المباشرة لدعم التعليم في أفريقيا، فهي تحرص على تطوير التعليم الابتدائي والثانوي في 31 بلدًا أفريقية ، وتتمتع الجمعية أيضًا بخبرة في معاهد التدريب التقني والمهني. حيث تقوم جامعة الأمة بعملية التسجيل لدى هيئة التعليم والتدريب الفني والمهني (TVETA) لتقديم دورات تقنية.

فيما يتعلق بالمساعدة المباشرة للتعليم الجامعي ، ترعى أربع جامعات هي: جامعة سيماد في مقديشو ، الصومال ؛ جامعة عبدالرحمن السميط في زنجبار ، جامعة موروجورو في تنزانيا وجامعة الأمة في كينيا. ومن المقرر أن تطلق هذه الجامعات مشروعًا أكاديميًا فريدًا يسمى اتحاد الجامعات ((DASUC التي ترعاه العون المباشر والذي سيعزز تبادل المعرفة والخبرات.

ونعلن أننا في الخطة الاستراتيجية 2016-2020 للجامعة نسعى باجتهاد لتحقيق هدف رئيسي متمثل في تحقيق الاستدامة المالية من خلال تعزيز التحاق الطلاب ، وتعزيز محفظة البحوث والاستشارات وتوفير وقف مدر للدخل للجامعة.

ومن أجل تلبية احتياجات الطلاب المحتاجين والموهوبين ، وقّعت جامعة الأمة على مذكرة تفاهم مع أمانة التعليم والتنمية في إفريقيا ، التي تدير تسهيلات القروض بدون فوائد.

ختم كلمته بشكره إدارة الجامعة على العمل المميز الذي يقومون به ، ومجلس الجامعة لتوجيه الجامعة إلى هذا المستوى ، ومجلس الأمناء لسعيه لضمان حصول الجامعة على تمويل جيد وللراعي الدائم جمعية العون المباشر.

تحدث بعدها المدعي العام نور الدين حاجي وضيف الشرف:” بدأت مسيرتي مع العون المباشر في عام كخريج متدرب ومن خلال عملي مع الجمعية لمست نجاحات تتلو نجاحات لعل هذه الجامعة أجمل هذه النجاحات
أنا منبهر جدا من كمية الاستثمار في الإنشاءات وفي منهج إدارة الجامعة والبرامج الأكاديمية القوية ومتأكد أن هذا التعليم العالي سيحقق نجاحا في بناء القيادات الواثقة الأخلاقية والتعليمية العالية
وأسعد بأن أرى بين الخريجين ٢٦٥ طالبه لنؤكد على تعاليم الإسلام بالاهتمام بالمرأة وتعليمها وتيسير الطرق أمامها للإنجاز والمساهمة في نهضة المجتمعات”
وأضاف: “كانت أول كلمة تتنزل على الإنسانية من القرآن هي اقرأ لتؤكد الارتباط الوثيق بين العلم والتعليم والإسلام، وتميز منحه الله للبشر وميزهم به عن بقية الخلق؛ ووجهة كلمته للطلبة بأن ما تم تزويدكم به هنا في الجامعة هي أدوات أولية للاستمرار بالبحث والتعلم، وستستمر في طريق النجاح متى ما آمنت أن هناك دائما ما ينبغي تعلمه وهناك دائما من يمتلك علما أكثر منك لا تتوقف وتظن أنك قد تفوقت وتمكنت من أي علم، أوصيكم بالتواضع وليبقى باب التعلم دائما مفتوح، فاليوم هو بداية طريق من الجد لا ينتهي أبدا”.

كما أكد الرئيس الفخري لجامعة الأمة د. عباس جوليد في كلمته “أننا نفخر بأن خريجي جامعة الأمة متميزون وامتلكوا مراكز مرموقة في النظام القضائي في كينيا، المؤسسات المالية والبنوك ، المؤسسات التعليمية ، المؤسسات الدينية و ريادة الأعمال
فرص تعليم عالية الجودة حصلوا عليها بآلية تمويل للمنح الدراسية وقروض تعليمية معفاة من الفوائد، تم إنشاؤها وتشغيلها بالشراكة مع الصندوق الائتماني للتعليم والتنمية في إفريقيا تحت اسم برنامج دعم الطلاب لجامعة الأمة.

ووجه كلمته للطلاب بقوله” إبدأوا بتحريك تروس الإنتاج والتميز أيا كان خطكم في المستقبل سواء إكمال مسيرة التعليم أو الالتحاق بعمل في الميدان.

وهنأت الجمعية أهل الخير والعطاء بثمرة إحسانهم كوكبة من القيادات المستقبلية المزودة بالعلم والقيم والخلق الإسلامي الرفيع وستقود بإذن الله التغيير في مجتمعاتها ودولهم، وأكد المدير العام للجمعية د.عبدالله عبدالرحمن السميط في تصريحه بأن المشروع التعليمي الأضخم الذي تبنته الجمعية منذ سنوات قد أوشك على الاكتمال والصرح الإنشائي للمرحلة الثانية قد شارف على الانتهاء من البناء وسيسلم لإدارة الجامعة ليكون منطلقا للتوسع في التخصصات العلمية ومجالا للارتقاء بالعملية التعليمية في الجامعة، آملا أن تكون الجامعة في مصاف الجامعات الأقوى في افريقيا “، وأكد “أن المنشآت الحالية تحتضن مئات الدارسين وتقدم تعليما أكاديميا عاليًا ها نحن نقطف ثماره كل عام”

وختم السميط كلمته قائلاً: “اليوم في جامعة الأمة أرى رؤية الجمعية تتحقق، والثمار أينعت ، وأسأل الله أن يبلغنا قطافها وثبت أجرها لمن أسس ولمن تبعهم بإحسان من العاملين الصادقين والداعمين المخلصين، جعلنا الله وإياكم منهم”.