يمضي عام 2018 ونحن نقف معكم صفا واحدا نتطلع بفخر لنتاج شراكتنا معكم في الخير. كان جل اهتمامنا خلالها تمكين الإنسان في افريقيا ووصوله للاعتماد على الذات من خلال التعليم النوعي والتدريب والتأهيل، ثم التركيز على التمكين الاقتصادي من خلال المشاريع التنموية الصغيرة والمتناهية الصغر، وكان فيها لسقيا الماء وتوفير المصادر النقية للشرب والزراعة والرعي نصيبا عاليا من خلال حفر ما يزيد عن 1,840 بئر ارتوازي وسطحي في اشد المناطق حاجة، واهتمامنا بالصحة من خلال انشاء المستشفيات والمستوصفات وتنفيذ المخيمات الجراحية في قرى لا تكاد تصل لها الخدمات

نحمد الله أن وفقنا لنكون معكم سببا في تنفيذ 87 ألف مشروع وبرنامج هذا العام
ليستفيد منها 12,270,255 إنسان بأشد المناطق فقرا في 31 دولة

ولا شك أن الأرقام ليست غاية بذاتها، وهدف العون المباشر هو تعظيم الأثر الذي تحدثه مشاريعكم وبرامجكم على المستفيدين في أرض الميدان.
بما يعود بالنفع على المستفيد النهائي بتحقيق التنمية وبناء الفرد وبما يعود على المتبرع بتعظيم الأجر المترتب على تبرعه

أكملنا مع هذه البشارات نهايته 38 عاما منذ التأسيس لتضاف إنجازات هذا العام لمسيرة عطاء طويلة بدأت برغبة صادقة لجعل افريقيا خالية من الجهل والفقر والمرض

ختاما لا يسعني إلا أن أختم هذا العام بشكر الله عز وجل ثم شكركم شركاء الجمعية من الداعمين والمحسنين فأجركم على الله، وهنيئا لكم ما قدمتم مما يبقى لكم ذخرا وأجرا في الآخرة، ونرجو أن نكون قد حققنا مرادكم وأكثر ونعدكم أن نكون عند حسن الظن إن شاء الله

ساهم معنا لتحقيق إنجازات أكبر