قدمها د. العمر بحضور مؤسسات ومنظمات خيرية وإنسانية

أقامت جمعية العون المباشر  بالتعاون مع كرسي ابن دايل – جامعة الامام محمد بن سعود في الرياض، حلقة نقاشية عن مدى استخدام المؤشرات المختلفة لقياس أداء الوقف وأثره في مجال الاستثمار وتوزيع الريع.  وقد استعرض د. فؤاد العمر عضو مجلس الادارة في الجمعية أهم محاور الدراسة وذلك  وبحضور أكثر من 15 ممثلاً لمؤسسات ومنظمات إنسانية وجمعيات خيرية من داخل الكويت بالإضافة إلى متخصصين من بعض المؤسسات الحكومية والجامعات.

وقد عقدت الحلقة النقاشية  لمناقشة واستكشاف أهم عناصر  الدراسة الاستشرافية  والمقدمة إلى كرسي راشد بن دايل للدراسات الوقفية بجامعة الإمام محمد بن سعود في المملكة العربية السعودية والتي  أعدها فريق من المتخصصين يضم  د. فؤاد العمر و أ.د.غانم الشاهين  ود. عبد العزيز العصيمي.

وفي مستهل الحلقة رحب د. العمر بالحضور موضحا إلى أن هذه الدراسة تهدف إلى تطوير مؤشر لقياس أداء وتأثير مؤسسات الأوقاف وخصوصاً في مجالين مهمين و نشاطين أساسيين وهما: العائد على الاستثمار والعائد على صرف الريع.   والغاية من تطوير هذه المؤشرات هو المحافظة على أصول المؤسسة الوقفية وتنميتها وحسن توزيع ريعها مع المحافظة على سمعتها، مؤكداً أن هذه الدراسة  تصب  في جهود تطوير مؤسسات الوقف وحسن إدارتها  حيث أن أساس الوقف هو تحري الخيرية وابتغاء المصلحة وإنماء  اصوله, وبالتالي فإن إيجاد مؤشر أو تقويم لأداء المؤسسات الوقفية في مجالات عملها المتعددة مع تحديد ماهية وطبيعة القياس أو المؤشر الذي يحدد ذلك، سيؤدي إلى تحسين أداء هذه المؤسسات والتعرف على مجالات الضعف لمعالجتها. كما استعرض د. فؤاد العمر مؤشر العائد الاستثماري وارتباطه بالمجتمع وتعظيم هذه العوائد وأثرها في تنمية البشرية.

واستعرض د. غانم الشاهين  عناصر بناء مؤشر  المنافع الوقفية في صرف الريع في أحد مجالات الوقف وهو ” حفر الآبار”، مع تحديد اهم مكونات هذا المؤشر حيث أوضح النتائج التي تم التوصل إليها. كما قام بشرح وتفصيل خطوات بناء المؤشر المختلفة وتكوين القيمة المالية لكل منفعة وقفية من جراء حفر الآبار بما فيها تخفيض التكاليف الصحية.

وقد ساهم الحاضرون  بمناقشة ما ورد في هذه الدراسة من عناصر وأرقام ومؤشرات مختلفة وخاصة في كيفية الوصول إلى تركيب هذه المؤشرات مع تقديم بعض المقترحات لتطويرها. وقد طلب الحضور امكانية الاطلاع على الدراسة بعد تطبيقها على حالات مختارة واعادة النظر فيها بناء على الملاحظات التي ذكرت في حلقة النقاش. وفي الختام شكر د. عبدالله المطرودي ممثل كرسي راشد بن دايل للدراسات الوقفية الحضور الكريم على حسن استجابتهم وكريم ملاحظاتهم والشكر موصول لجمعية العون المباشر على دعمهم لهذه الدراسة المهمة.