المتبرعين: 29846

وقف إفطار صائم

قم بإدخال التبرع
QAR

يقول النبي ﷺ "مَن فطَّر صائماً كان له مثل أجره، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء" (صحيح الترمذي) 

لا يفوت العون المباشر ومُتبرعيها هذا الأجر العظيم والثواب الجزيل، منذ البداية ونحن نهتم في العون بهذا النوع من المشاريع، ونجد تفاعلاً كبيراً من أصدقاء ومتبرعي العون الكرام في هذا الشهر الكريم، حيث يتنافس المتبرعون في الامتثال بنبيهم الكريم ﷺ "كما يقول ابن عباس رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان". (صحيح البخاري) 

وقف إفطار صائم يشمل:

  • تجهيز وجباتإفطار الصائم الجافة والمطبوخة 
  • توزيع الوجبات للصائمين في القرى الفقيرة وفي المناطق النائية في إفريقيا 
  • يتم تنفيذ مشروع إفطار صائم طيلة شهر رمضان المبارك من كل عام

ويقول الدكتور عبدالرحمن السميط: ما زلت أذكر أحد الفقراء عندما قال: إنني بمجرد ما أرى وجبات افطار الصائم أنسى كل ما عانيته من جوع وعطش في هذا الشهر الكريم، لأنني لا أملك المال لأشتري الفطور، وبعدها رفع يديه بالدعاء لكل من ساهم في ايصال هذا الافطار إليهم . استمع للشريط كاملا على الرابط التالي https://goo.gl/v7O94w

"تفاعل المتبرعين يجعلنا نستمر في تقديم برامج وقف إفطار صائم، ويساعدنا على تطوير الوجبات وتكثيرها في جميع أرجاء مجتمعات إفريقيا الفقيرة والنائية طوال الشهر الكريم"

 

"تهدف مشاريع الأوقاف إلى التنمية المستدامة "ديمومة العمل الخيري"، فهي بمثابة الاستثمار طويل الأجل الذي يُنفق عائده في أوجه خير مُحددة، ويبقى صدقة جارية لك إلى ما شاء الله"