“اختتمت جمعية العون المباشر موسم الحج والأضاحي بتنفيذ ٣٣ ألف أضحية في افريقيا واليمن استفاد منها حوالي مليون شخص من الفقراء والأرامل وذوي الاحتياجات الخاصة في الدول التي تعمل بها العون المباشر”

صرح بذلك مدير العلاقات العامة والإعلام والتسويق م. ماجد الزعابي وقال “أن الجمعية بفضل الله استكملت مسيرتها في كفالة الحجاج من زعماء القبائل والدعاة والسلاطين لأداء فريضة الحج والتي بدأت منذ أكثر من ثلاثين عاما، فأتم الحج هذا الموسم ٢١٠ حاجاً تكفل بنفقتهم أهل الخير، بالإضافة إلى حوالي ٧٠ حاجاً على نفقة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، كعادته حفظه الله كل عام.

وذكر الزعابي أن العون المباشر كعادتها لعدة أعوام تنظم بالتعاون مع المدون محمد الحصينان ونشطاء وسائل التواصل الاجتماعي حملة في يوم عرفة، خصصت في العام الثالث لبناء وتجهيز مستشفى ضخم في تنزانيا وتجهيز مستشفى العيون في تشاد شارك فيها أكثر من ٨٥ ألف متبرع، موضحا “بأن مستشفى تنزانيا يتكون من ٥ طوابق بمساحة اجمالية ٧,٢٠٠ متر مربع ، يتشمل على عيادات خارجية لجميع التخصصات، قسم الأشعة والموجات الصوتية ، المختبر ، الاشعة المقطعية ، قسم رعاية الامومة والطفولة ، جناح عمليات أمراض النساء والولادة ، جناح عمليات جراحية عامه ، قسم العيون، وقسم طب الأسنان.

كما خصص الجزء الآخر من الحملة لدعم تجهيز مستشفى متخصص في طب وجراحة العيون، والذي أنهت العون المباشر بناءه في عاصمة تشاد نجامينا شاملاً بالإضافة لجراحة العيون لعدة أقسام كمركز متخصص للأشعة والفحوصات المختلفة والتحاليل ، عيادات الطب العام والنساء والتوليد والجراحة والأطفال وغرف عمليات لاستقبال المخيمات الطبية”.

واعتنت العون المباشر باختيار مناطق تفتقر للخدمات الصحية لتنفيذ المشروعين، يضطر سكانها المرضى للسفر مسافات طويلة للحصول على علاج لائق، وأوضح مدير إدارة العلاقات العامة والتسويق أن هذا لا يتوفر للفقير والمحتاج فتضطر الأمهات لمراقبة تردي أحوال أطفالهن الصحية لصعوبة الحصول على العلاج، وييأس المرضى من أهل القرى من الشفاء.

شكر في ختام تصريحه ثقة المتبرعين ودعمهم لمشاريع العون واعداً باستمرار الجمعية في نهجها بتنفيذ العمل بشفافية تُبقي المتبرع على اطلاع مستمر على تنفيذ مشاريع تحقق ديمومة النفع وأكبر فائدة للمحتاج والفقير.