اكد رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي ان العمل الخيري الكويتي انطلق في افريقيا من خلال نواته الأولى في جمعية النجاة الخيرية التي حظيت بشرف المساهمة في تأسيس لجنة مسلمي افريقيا.
وقال الخرافي خلال افتتاح الملتقى الميداني الرابع الذي نظمته جمعية “العون المباشر” مساء امس تحت عنوان “رؤى مستقبلية لتطوير العمل الميداني” ان اهل الكويت جبلوا على حب العمل الخيري في اوقات الشدة والرخاء وذلك تجسيدا لايمانهم بأن عمل الخير هو من طاعة المولى عز وجل.

واضاف الخرافي ان هذه اللجنة اصبحت مؤسسة خيرية كبيرة نعتز ونفتخر بها, ويشهد لانجازاتها القاصي والداني بعد ان تحولت الى جمعية العون المباشر في افريقيا, وتوسعت انشطتها, وتعددت مهامها ومشاريعها في مكافحة الفقر , ودعم الاسر المحتاجة , ومكافحة الامراض, وتوفير المرافق الضرورية للحياة وتأهيل البشر لتوفير احتياجاتهم المعيشية, وكانت في ذلك كله ترسم معالم صورة انسانية مضيئة لديننا الاسلامي الحنيف تزخر بقيم التآخي والتكافل والتراحم بين البشر.

وتابع كانت مسيرة الجمعية, دون شك, طويلة وصعبة بصعوبة ميادينها ولكنها كانت مثمرة بالانجاز, وتواصلت لثلاثة عقود في مختلف مجالات العمل الخيري, واصبحت خلالها بيتا للمحتاج ومدرسة للعطاء استفاد منهما وتأهل فيهما الكثيرون وتقلد منهم بكفاءة واقتدار مناصب ومواقع رفيعة من المسؤولية ومنهم سفير كينيا لدى الكويت الذي كان في الماضي من المتميزين من ابناء هذه الجمعية واصبح اليوم من اصدقائها ومسانديها.
ومن جانبه قال رئيس مجلس ادارة جمعية العون المباشر د. ابراهيم الشاهين: انه تم الحرص ان يقترن هذا الحدث مع الملتقى الرابع للقياديين في المكاتب الميدانية بالدول الافريقية الذي يمثل اضافة نوعية للعمل الخيري الكويتي في الخارج وكما يدل اسم الجمعية فان فلسفة عملها هو ان تنفذ اعمال الخير في دول افريقيا مباشرة ممثلة بمنتسبيها من مختلف التخصصات.
وهؤلاء الذين يشاركوننا في هذا الملتقى والقادمين من الميدان من 28 دولة افريقية تتواجد وتعمل بها الجمعية, هم مديرو مكاتب الجمعية في تلك الدول حيث حرصنا ان يكون التواصل معهم مباشرة لكي نعمل معا “الادارة في المكتب الرئيسي في الكويت والادارة في كل دولة افريقية” وننسق في تطوير العمل ووضع الستراتيجيات, مضيفا ان الجمعية حرصت ان تنفذ مشاريع المتبرعين مباشرة, كما تحرص الجمعية ان يكون عملها في كل دولة افريقية تحت رعاية الدولة المضيفة وضمن قوانينها, فالعمل الخيري والانساني يسعى بصدق وامانة الى مساعدة المحتاجين وتنمية الفرد دون اي اعتبارات سياسية او عرقية كما ان جمعية العون المباشر تفخر ان تعمل وتنطلق من الكويت, هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في قلوب ابنائه.
ومن جانبه, قال رئيس اللجنة المنظمة للملتقى وليد الخميس: إن العمل الخيري متجذر في شعب الكويت المجبول على حب الخير وبذل العطاء, مشيرا الى تجديد العهد في ان تصل الاموال لمستحقيها وان يكون ذلك وفق افضل السبل لتحقيق اقصى فائدة.
واضاف ان الاهتمام بالانسان الافريقي هو اهتمام بالحياة والاهتمام بالمجتمع الافريقي هو اهتمام بالسلام العالمي ولا يمكن ان يكون هناك حياة او سلام مع وجود حاجة تقتل الكرامة وتشعل الحروب وتزداد المهمة صعوبة مع استفحال كثير من الآفات الاجتماعية كالفساد الاداري وتغييب المصلحة العامة وتخلف الخدمات ومشيرا الى ان رسالة الجمعية تنطلق من ايمانها بما تفعل.