اشتملت انجازات الجمعية خلال الشهر الفضيل بتوزيع 3.5 مليون وجبة على الفقراء والمحتاجين.

اختتمت جمعية العون المباشر شهر رمضان المبارك موسم الخير والطاعات بإنجازات إنسانية مشرفة تساهم في إبراز الجانب الإنساني الرائع لبلدنا الكويت التي جعلت منها رمزًا للعطاء والخيرية ينشر معاني السعادة والفرحة.

استفاد من زكاة الفطر على أكثر من 70 ألف إنسان، كما حققت الجمعية بفضل الله أهدافها المرجوة في حملة عون لهم والتي تستهدف المشاريع التنموية والتعليمية خلال الشهر الفائت، تقدم العون المباشر خطوة نحو تحقيق رؤية الجمعية بحياة أفضل للإنسان في أفريقيا واليمن.

وللعام الثالث على التوالي تم تنظيم حملة خاصة في العشر الأيام الأخيرة من رمضان بالتعاون مع الناشط محمد الحصينان ومجموعة شباب الخير فأطلقت حملة اختارت لها هاش تاق #مشاريع_العشر_الاواخر في وسائل التواصل الاجتماعي والتي وجدت منذ انطلاقها تفاعلاً كبيرًا من المحسنين في الكويت والوطن العربي.

الحملة عبارة عن مشروع يطلق كل يوم في وسائل التواصل كل ليلة ويتم بفضل الله وعطاء أهل الخير إغلاق المشروع خلال أقل من ساعتين. وشملت مشاريع الأيام السابقة مراكز للتدريب المهني ومستوصفات وآبار ارتوازية عميقة، بناء فصول دراسية ومدارس تحفيظ القرآن، وحملتين خصصت لإغاثة اليمن من انتشار وباء الكوليرا والثانية لإيصال المياه للقرى كما كان لآخر يوم من الحملات نصيب لمخيمات العيون لمكافحة العمى ورغم كثرة المشاريع الخيرية المعلن عنها من جميع الجمعيات الخيرية خلال أيام العشر الأواخر إلا أن التفاعل كان مذهلًا بفضل الله من أهل الكويت بلد الإنسانية والعطاء الذي لا ينافسهم به بلد.

وفي إطار سردها لإنجازاتها أشادت جمعية العون المباشر بالدور الكبير الذي مارسته الجهات الحكومية التي كانت داعمة لهذا النجاح بتوجيهاتها وعونها للجمعية في تحقيق الرؤى المشتركة منها وزارتي الشؤون بكل طاقمها المعني بالعمل الخيري وكذلك الخارجية بالمعنيين منهم بالعمل الخيري وسفراء الخير في الدول التي تعمل بها مما كان له أثرًا مباشرًا في تحقيق الأهداف وسرعة الإنجاز.

شهر حافل بالخير تنطلق الجمعية بعده لتحقيق نجاحات في آفاق جديدة لتستمر في عملٍ يتركُ بصمةَ تغييرٍ في حياة الفقير والمحتاج.