كرمت جمعية العون المباشر بيت التمويل الكويتي (بيتك) تقديرا لجهوده وتبرعه للعديد من المشاريع التي نفذتها اللجنة، وكان له دور ملموس فيها. وقدم عيسى بورحمة المدير العام درعا للرئيس التنفيذي في «بيتك» محمد سليمان العمر، ونسخة بعض اصدارات اللجنة تتضمن أعمالها وجهودها في الاغاثة واعانة المتضررين من الكوارث، مؤكدا أن الجمعية تعتبر الدعم الذي قدمه «بيتك» لأعمالها ساهم بشكل كبير وواضح في نجاحها.

وقال بورحمة ان «بيتك» يواصل بجهوده الخيرة تأصيل الروح الطيبة وقيم البذل والعطاء التي تميز مجتمع الكويت في القديم والحديث، وتعتبر مساهمات بيتك في دعم الأعمال الخيرية للجمعيات الرسمية من اكبر عوامل نجاحها وتعظيم مكانة الكويت وتعزيز صورتها الايجابية كبلد معطاء خير لا يتوانى عن مد يد العون الى كل محتاج في اي مكان وفي مختلف الظروف.

من جانبه شدد العمر على أن العمل الاجتماعي في «بيتك» يتسع ليشمل المجتمع المحلي والعالمي بكل ما تحمله الكلمة من معان انسانية نبيلة تدعو الى الخير والنماء والازدهار لجميع شعوب العالم، وان «بيتك» في سبيل تحقيق هذا الهدف الذي يعتبره اضافة الى دور الكويت وشعبها وصورتها الايجابية على مستوى العالم مع الجهات الرسمية المعنية بتوفير المساعدات للمحتاجين في أوقات الأزمات والظروف الصعبة.

وأضاف العمر ان المساهمات الاجتماعية لـ«بيتك» جزء أصيل في عمله، سواء على المستوى الاجتماعي من خلال تطبيق مفهوم أن للمال دورا أساسيا في المجتمع، وأهمية التنمية ودعم خطط النهوض والتطوير وتعزيز أعمال الجهات المعنية بجوانب الحياة الأساسية مثل الصحة والتعليم ورعاية المحتاجين من ذوي الاحتياجات الخاصة والشرائح الأخرى مثل الشباب، أو من خلال عمله ونشاطه الاقتصادي الذي ينطلق من مفهوم «اعمار الأرض» الذي يجعل من جميع الأعمال والأنشطة ذات هدف تنموي واجتماعي بجانب الهدف الربحي.

وأشار الى أن الانجازات التي تحققت لـ«بيتك» في هذا المجال على مدى 33 عاما من مسيرته وهي واضحة ومتعددة الأشكال، قد أصبحت ذات آثار ملموسة ومتداخلة في العديد من الأنشطة والبرامج التي تنظمها الهيئات واللجان الرسمية التي ترعى العمل الخيري وتساهم في ابراز الجانب الخير في المجتمع من خلال أنشطة وأعمال معظمها داخل الكويت وبعضها في الخارج.