نظمت كلية التربية في زنجبار التي أنشأتها وتديرها جمعية العون المباشر، احتفالاً بتخريج الدفعة التاسعة من طلاب وطالبات الكلية للعام 2009-2010، حيث بلغ عدد الخريجين 177 طالبا وطالبة، 38 في المئة منهم من الاناث، وذلك برعاية كريمة من رئيس دولة زنجبار الدكتور علي محمد شين ونائبه.
حضر الحفل رئيس مجلس أمناء الكلية، ونائب رئيس مجلس ادارة جمعية العون المباشر الدكتور عبدالرحمن صالح المحيلان، ووزير التربية في زنجبار رمضان عبدالله شعبان، وممثل جامعة أفريقيا العالمية الدكتور مهدي ساتي.
وعبر رئيس دولة زنجبار الدكتور محمد علي شين عن سعادته بحضور حفل التخرج، شاكرا رئيس مجلس أمناء الكلية لدعوته كضيف شرف لحفل التخرج.
وقال ان «حق التعليم لشعب زنجبار من أحد أهم أهداف الدولة، ومن حسن الحظ أن كلية التربية متفقة معنا في نفس الغاية، وان كلية التربية في زنجبار وحكومتهم شركاء في تطوير التعليم». ودعا رئيس دولة زنجبار الدكتور محمد علي شين لشراكة القطاعين العام والخاص في خطة التنمية، معبرا عن سعادته كون هذه الدعوة تلقى قبولاً حسناً من الأصدقاء وشركائهم في لجنة مسلمي أفريقيا، والتي مقرها الكويت، حيث توجه لهم بالشكر والتقدير. من جانبه، قال عبدالرحمن المحيلان بأن «تأسيس الكلية في زنجبار جاء دليلاً على العلاقات التاريخية بين زنجبار والكويت»، مؤكدا على أن جمعية العون المباشر – لجنة مسلمي أفريقيا – ملتزمة بتحسين جودة ونوعية التعليم في أفريقيا بصفة عامة وفي هذه المنطقة خاصة، وأنها قد أنشأت لهذا الغرض مكتباً متخصصاً لتحسين جودة التعليم وتطويره في مؤسساتها في أفريقيا. وأشار الى أنه «تكملة لمسيرة الدكتور عبد الرحمن السميط، وما حققته لجنة مسلمي أفريقيا (جمعية العون المباشر) من انجازات واسعة في مجال التعليم في أفريقيا منذ عام 1981، تمتد لتشمل مختلف مراحله بداية من التعليم الأساسي حتى الجامعي والدراسات العليا، ومنها على سبيل المثال: انشاء 142 مدرسة منتشرة في أكثر من 28 دولة أفريقية، وتديرها بشكل مباشر، تقديم أكثر من 1800 منحة دراسية للتعليم العام والدراسات الجامعية والدراسات العليا لعام 2011، أما التعليم العالي فقد أنشأت جمعية العون المباشر وتدير 4 جامعات وكليات وهي كالتالي: كلية التربية في زنجبار، وتأسست عام 1998 بدايتها كانت متواضعة للغاية بـ 25 طالباً فقط، واليوم وصل عدد الطلاب المسجلين فيها 1054 طالبا وطالبة وتخرج منها حتى الآن 901 طالب وطالبة وتتنوع التخصصات فيها الى سبعة تخصصات هي: الدراسات الاسلامية، اللغة العربية، التاريخ، الجغرافيا، الرياضيات والفيزياء، الكيمياء والأحياء، الكيمياء والفيزياء، وكلية (ثيكا) للشريعة والدراسات الاسلامية في كينيا تأسست عام 1998 وستحصل على ترخيص جامعة من وزارة التعليم العالي الكينية هذا العام لتصبح أول جامعة اسلامية في كينيا والتي توسعت في تخصصاتها لتشمل علوم الكمبيوتر وادارة الأعمال وبلغ عدد خريجيها حتى اليوم 1390 طالبا وطالبة، والمعهد الصومالي للتنمية الادارية في الصومال، تأسس عام 2000 خرج حتى الآن مئات الطلاب 1573 دبلوم و 825 بكالوريوس وحصل على المركز الأول في الصومال وتم تحويلها الآن الى جامعة وأطلق عليها اسم SIMAD UNIVERSITY، كما أن جمعية العون المباشر بصدد انشاء صرح تعليمي ضخم هو (جامعة الأمة) في كينيا الذي وضع حجر الأساس فيها يوم 14 يونيو 2010، وكان ضيف الشرف وزير الدفاع الكيني، والمشروع الآن في المراحل الأولى من البناء.