أكد رئيس مجلس إدارة جمعية العون المباشر د. عبد الرحمن صالح المحيلان أن تكريم صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح من قبل منظمة الأمم المتحدة ممثلة في أمينها العام السيد “بان كي مون” في 24 سبتمبر المقبل هو حدث تاريخي بامتياز ووسام فخر واعتزاز على جبين العمل الخيري الكويتي ودليل على عالمية واحتراف أهل الكويت في تصدير الخير والعطاء والمحبة لشعوب العالم أجمعين.

وأعرب المحيلان في تصريح صحفي عن سعادته بهذه المناسبة قائلا: ” أتقدم باسمي وباسم جمعية العون المباشر بأسمى آيات التهنئة والتبريكات لمقام صاحب السمو أمير دولتنا الحبيبة لحصوله على لقب “قائد إنساني” مؤكداً: ” أن هذا اللقب هو أمر مستحق لسمو الأمير فهو أمير الإنسانية وأفعاله شاهدة عيان على ذلك أينما وجدت معاناة إنسانية وأينما أنَّ محتاج أو اشتكى لاجيء أو توجع مصاب جراء حرب أو كارثة أو اضطهاد”

وأضاف المحيلان: ” ليس غريباً على الكويت الطيبة وأهلها الكرام أن تكون “مركزا إنسانيا عالمياً” بشهادة الأمم المتحدة فأهل الكويت منذ القدم شُهْرتهم العطاء وفزعتهم في الخير لا يقصرون في إغاثة ملهوف ولا يسبقهم أحد لنجدة محتاج، ورجالها دوماً لإخوانهم عون على نوائب الدهر وملجأ من حادثات الأيام”

وأوضح المحيلان قائلاً: ” إن مشاركات سمو الأمير في أعمال الخير والمساعدات الإنسانية نحن كجمعيات خيرية كويتية خير شهود عليها فأيادي الأمير البيضاء –بفضل الله سبحانه وتعالى- وصلت إلى شتى بقاع المعمورة، و شملت مساعداته المحتاجين والفقراء القاصي منهم والداني حتى وصلت إلى مجاهل أفريقيا، ونحن في جمعية العون المباشر نشرف بدعم سموه الكريم لكثير من مشاريعنا الخيرية التي تنفذها الجمعية في 30 دولة أفريقية.

واختتم المحيلان تصريحه مشيداً بالدور الريادي الذي احتله العمل الخيري الكويتي عبر شراكات طويلة وممتدة من التعاون مع المؤسسات والمنظمات الدولية كالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين “أونروا”، ومنظمة الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية للشرق الاوسط وشمال أفريقيا “أوتشا”، وغيرها من المؤسسات الدولية والإقليمية الأخرى العاملة في المجال الإنساني.