في أول مخيم جراحي تطوعي لأطباء عرب في تنزانيا

“الأمل الكويتي ” يواصل نجاحاته مع ” العون المباشر”
وسائل الإعلام في تنزانيا تابعت أخبار المخيم والمستشفى الجامعي في “دار السلام” يكرم الأطباء الكويتين.
الفريق الطبي الكويتي عاين أكثر من 800 حالة وأجرى 95 عملية كبرى في ثمانية أيام.

نفذت جمعية العون المباشر للعام الرابع على التوالي بالتعاون مع أطباء “فريق الأمل الكويتي” مخيم الأمل الجراحي الرابع، نُفذ المخيم هذا العام في مستشفى “مهبيلي” الجامعي بالعاصمة التنزانية “دار السلام”، واستمر لمدة ثمانية أيام، وتم خلاله إجراء 95 عملية جراحية كبرى تكللت جمعيها بفضل الله سبحانه وتعالى بالنجاح.

في البداية قام فريق الأمل الطبي بفحص أكثر من 800 حالة مرضية توافدت على المستشفى من ضواحي العاصمة التنزانية ” دار السلام “، اختير منها 95 حالة للتدخل الجراحي، نفذ منها 34 جراحة عيون ، 20 جراحة رأس وعنق وأنف وأذن وحنجرة ، 14 جراحة حروق وتشوهات خلقية ، 8 عمليات جراحة أطفال ومناظير أطفال، 19 حالة جراحة عامة وجراحة أورام .

لاقى المخيم صدىً إعلامياً واسعاً، وكان الأطباء الكويتين محط الإعجاب والثناء والتقدير على المستويين الحكومي والشعبي، حيث غطت الصحف التنزانية أخبار المخيم اليومية، وقامت إدارة المستشفى بتكريم الأطباء العاملين في المخيم وتقديم شهادات التقدير لهم وطلبت منهم تكرار المخيم مرة أخرى في نفس المستشفى.

الغريب في الأمر كما يقول د. هشام بورزق( رئيس فريق الأمل الطبي ): في البداية كانت صدمتنا كبيرة حين طلبنا الحصول على الترخيص اللازم لإقامة المخيم وكان رد أحد الأطباء المسئولين “وما علاقة المسلمين بالطب؟! ابحثوا عن مسجد لتصلون فيه” لقد كان الرد قاسياً لكنه زادنا تصميماً على تنفيذ المخيم ودفعنا لتحقيق النجاح وبالفعل بعد أول يوم من إقامة المخيم ونجاح العمليات التي أجريناها – بفضل الله – تغيرت معاملة الجميع في المستشفى حتى أن أحد أطباء المستشفى ودعنا بقوله:”ما قمتم به معجزة ونتشرف بمجيئكم مرات ومرات”

ويضيف بورزق قائلاً: لقد زالت دهشتنا لرفضهم طلب إقامة المخيم في بداية الأمر حين عرفنا فيما بعد أننا أول فريق عربي مسلم يقيم مخيماً جراحياً تطوعياً في جمهورية تنزانيا‼

ويختتم بو رزق حديثه قائلاً: لقد أحدثت مخيمات الأمل الطبية هذا العام نقلة نوعية من خلال العمليات الدقيقة التي أجريناها والتي كان بعض من أجريت لهم يتمنون فرصة للسفر خارج تنزانيا لإجراءها، كما قام أطباء فريق الأمل أيضاً بتدريس وتدريب أطباء مستشفى ” مهبيلي ” على إجراء بعض تلك العمليات الصعبة أثناء المخيم.

إضافة لذلك فأن المخيم لم يخل من صعوبات واجهت فريق العمل أثناء التنفيذ كان أهمها عدم توافر التجهيزات اللازمة لتنفيذ العلمليات الكبرى التي أجريت مما اضطر الأطباء لاصطحاب كثير من المعدات والتجهيزات الطبية معهم ونقلها من بلد إلى أخر، كذلك النقص الشديد في كثير من الأدوية اللازمة بعد العلميات، ناهيك عن صعوبة الحصول على التراخيص اللازمة لإجراء مثل هذه المخيمات.

أما عن اغرب الحالات وأصعبها التي مرت على أطباء المخيم فمنها تلك العملية التي أجريت لمريض يعاني من داء الفيل وتضخم غريب جدا في الجزء السفلي من جسمه أدى لاستئصال ١٤ كجم من كيس الصفن فقط.

كذلك عملية الترميم والتجميل التي أجريت لطفل صغير مصاب بحروق شديدة إثر انهيار منزله بالكامل مما أدى إلى فقدان عينيه وأنفه والتصاق فمه برقبته وكتفه.

كما قام الأطباء – بحمد الله – بإزالة ورم خبيث كبير أصاب طفلة عمرها ٥ شهور فقط وكان سبباً في ضغط كبير علي القفص الصدري وضمور في الرئة وشلل في الذراع.

وفي عملية هي الأولى من نوعها في تنزانيا قام أحد أعضاء الفريق باستئصال طحال متضخم باستخدام المنظار.
ومن الحالات النادرة أيضاً العملية التي أجراها أطباء الأطفال لاستحداث فتحة شرج لطفل رضيع كان يعاني من انسداد خلقي كامل لفتحة الشرج، وهي عملية تقدر تكاليفها في الولايات المتحدة الأمريكية بمبلغ 100ألف دولار.

أيضاً قام فريق جراحة الأورام – بفضل الله – بإزالة ورم خبيث ضخم من أمعاء مريضة استغرق اسئصاله قرابة ٤ ساعات.

أما فريق جراحة الرأس والعنق فاستطاع – بفضل الله – استئصال ورم خبيث متقرح لمريض عشريني في منطقة الخد امتد الي عظام الوجه واحتاج لنقل أنسجة من الرقبة الي الوجه لترميم أنسجة الوجه.

يذكر أن هذا المخيم هو الرابع من نوعه خلال السنوات الأربع الأخيرة الذي تنفذه جمعية العون المباشر بالتعاون مع نفس الأطباء الكويتين المتطوعين (فريق الأمل الكويتي)، فقد نفذت ثلاث مخيمات سابقة في كل من كينيا وجامبيا والصومال.

وبهذه المناسبة تتقدم جمعية العون المباشر بجزيل الشكر والتقدير لأطباء فريق الأمل الكويتي الذين هم فخر لكل كويتي وهم: د.هشام بورزق استشاري جراحة التجميل والحروق ورئيس فريق الأمل الطبي، د. وسمي الفضلي استشاري جراحه الأطفال، د.محمد العيسى استشاري جراحة الانف والاذن والحنجرة، د.عهدي البدر استشاري جراحة التجميل والحروق، د.عبدالله الكندري استشاري طب العيون، د.عبدالمحسن الكندري استشاري طب العائلة، د. عبدالرحمن الرفاعي استشاري التخدير، د.احمد بوطيبان استشاري التخدير، د. عدنان الهندال استشاري الجراحة العامة، د. خالد الصباح استشاري طب العيون، د. جاسم الهاشل استشاري الامراض العصبية، د. حسن بدوي استشاري التخدير، د.احمد الرشيدي اخصائي جراحة الانف والاذن والحنجرة، د. محمد الكندري اخصائي الجراحة العامة.
كما تتقدم الجمعية بالشكر لطاقم التمريض المشارك وهم: سيد محمد بيومي، شريف محمد الرفاعي، ايهاب جلال هزاع، المحمدي رشاد الذكي، وفني التخدير: سعودي ثابت مسعد جرجس، روجاناث باجوري

كذلك شكر واجب للمتبرعين الكرام من أهل الكويت الحبيبة – سواءً الأفراد منهم أو الشركات- الذين ساهموا في المخيم ولم يبخلوا بالمال أو الأدوية أوالمعدات الطبية اللازمة لتنفيذ المخيم وإخراجه في أفضل صورة.

جزى الله خيراً كل من ساهم في هذا العمل النبيل بوقت أو جهد أو مال وكتب ذلك في ميزان حسناته.