اتخذت جمعية العون المباشر أولى خطواتها التنفيذية بشراء وإرسال المعدات اللازمة للبدء في تنفيذ مشروعها العملاق “ينابيع الحياة” والذي تهدف من ورائه إلى إيصال المياه الصالحة للشرب إلى القرى والمناطق النائية في دولة النيجر كمرحلة أولى سيتم تعميمها على عدد من الدول الأخرى التي تعاني من الجفاف وندرة مصادر المياه.

يهدف المشروع الذي يستغرق تنفيذه في النيجر 3 سنوات إلى حفر 100 بئر ارتوازي عميق موصلة بمولدات كهربائية ومضخات وخزانات توزع المياه النظيفة على 100 قرية يستفيد منها 100 ألف شخص يوميا لمدة 10 سنوات بالإضافة إلى سقيا الحيوانات والأراضي الزراعية، حيث أن معظم الآبار الموجودة الآن سطحية ويتم سحب المياه منها بطريقة بدائية جداً بواسطة الحبال والدلاء وينتج عنها في الغالب مياه غير صالحة للشرب.

وقد جاء اختيار النيجر كمرحلة أولى لتنفيذ المشروع لما تعانيه من حالة الجفاف الحاد نتيجة انخفاض معدلات سقوط الأمطار خلال الـ 30 سنة الماضية إلى 50% ما أدى إلى نقص حاد في الغذاء وشح في مصادر المياه.

وتتوزع الآبار المائة المزمع حفرها في النيجر على منطقتي “مرادي” و”زندر”، و تعد الأخيرة (861 كم شرق العاصمة نيامي) ثاني أكبر مدن النيجر حيث يسكنها ما يزيد على 3 مليون نسمة، تليها “مرادي” (700 كم شرق العاصمة نيامي) التي يبلغ عدد سكانها 3.25 مليون نسمة.

وتقدر الإحصائيات أن 45% فقط من سكان النيجر يحصلون على مياه نقية، و20% من وفيات الأطفال (يموت طفل كل 15 ثانية) تأتي بسبب الأمراض المنقولة عن طريق المياه الملوثة، ونسبة الأمية تصل إلى 80 % من عدد السكان نظراً لتفرغ كثير من الأطفال في سن الدراسة لجلب الماء.

يذكر أن “ينابيع الحياة” من أضخم المشاريع في تاريخ جمعية العون المباشر، ويأتي كذلك متسقاً مع الرؤية الاستراتيجية للجمعية في النهوض بالمجتمعات الأفريقية صحياً وتعليمياً واجتماعياً، خصوصاً في مجتمع كالنيجر تغطي الصحراء 80% من مساحته ويعيش 63% من سكانه تحت خط الفقر، ويعتمد في 50% من ميزانيته على المعونات الخارجية، ويصنف عالمياً ضمن أفقر دول العالم وأقلها نموا.