نفذت جمعية العون المباشر حملة إغاثة عاجلة لـ 262 أسرة بإجمالي 1710 أفراد في قرية “امباندريكا” في مدغشقر تضرروا جراء حريق هائل شب ليلا في منازل القرية المصنوعة من الخشب والقش فأتى عليها جميعا.

وشملت المساعدات التي قدمتها الجمعية للسكان المتضررين سلات غذائية لأهم المواد الإساسية من أرز وزيت وسكر وحبوب جافة بالإضافة إلى الملابس والأغطية والأواني المنزلية والمستلزمات المدرسية لأبناء تلك الأسر.

تمت حملة الإغاثة بالتنسيق مع الجهات الرسمية في مدغشقر وبإشراف مدير مكتب جمعية العون المباشر هناك وبسواعد العاملين في مركز الجمعية في “مناكارا” من دعاة وموظفين وطلبة مدارس الجمعية.

وقوبلت الحملة بتعاون كبير من أفراد الشرطة المدنية في مدغشقر وخصوصاً في عملية نقل المساعدات وتوزيعها على المستفيدين فقد كان نقل المساعدات وإيصالها إلى القرية المنكوبة التي تبعد عن مكتب الجمعية مئات الكيلومترات أمراً في غاية الصعوبة تم تنفيذه على عدة مراحل لعدم وجود طرق معبدة، فتارة يتم تحميلها عبر الشاحنات الكبيرة وتارة أخرى عن طريق القوارب لعبور أحد الأنهار وأخيرا يتم حملها على ظهور العاملين في المكتب وبمساعدة الأهالي مشيا على الأقدام في الأمطار والوحل حتى وصلت إلى القرية وتم توزيعها على الأسر المنكوبة.

وحظيت الحملة بتغطية إعلامية جيدة من التلفزيون الرسمي للدولة وعدد من الصحف اليومية التي أشادت بجمعية العون المباشر كونها الجمعية الخيرية الوحيدة التي ساهمت في رفع المعاناة عن المتضررين في هذه القرية المنكوبة.

يذكر أن العون المباشر تقوم بعدة حملات إغاثية في الدول الأفريقية المتضررة من السيول والامطار والجفاف على مدار العام، وتقدم المساعدات ومواد الإغاثة العاجلة دون النظر إلى جنس المستفيد ولا لونه ولا عرقه مما كان له أعظم الأثر في كسب ثقة الحكومات المحلية وشعوب المنطقة وأدى إلى توقيع اتفاقيات تعاون وشراكات مع تلك الحكومات.