لتلبية احتياجات أكثر من 31 ألف محتاج في أمانة العاصمة اليمنية

أطلقت جمعية العون المباشر-مكتب اليمن حملتها الرمضانية في اليمن تحت شعار “سلة الأمل الرمضانية في أمانة العاصمة اليمنية يوم الأحد الموافق 12يونيو2016م، وذلك بالتنسيق مع السلطة المحلية ووزارة التخطيط والتعاون الدولي ومكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بأمانة العاصمة وكذلك الوحدة التنفيذية لإدارة النازحين. ويشارك في تنفيذ الحملة (28) مركزاً حكومياً ومنظمة مجتمع مدني بهدف تلبية احتياجات أكثر من (31000 ألف) شخص من المحتاجين والنازحين. وتستمر الحملة من السابع رمضان حتى نهاية الشهر الفضيل.

بهذه المناسبة، قالت مدير مكتب اليمن لدى جمعية العون معالي سعود العسعوسي إن خطة الجمعية لعان العون لعام 2016م تتضمن القيام بعدة حملات إنسانية وخيرية وموسمية، وتأتي هذه الحملة تلبية لنداء إخواننا في اليمن جراء الظروف الصعبة التي يمرون بها، مؤكدة بأن هذه الأنشطة تستهدف الكثير من الحالات الإنسانية من النازحين والمصابين بأمراض نقص المناعة المكتسب والأرامل والمطلقات وكذلك الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة ومن أبرزهم الأطفال المصابين بالشلل الدماغي والمكفوفين وغيرهم من الفئات المستحقة.

وأضافت العسعوسي بأن هذه الحملة تأتي بعد عدة حملات إغاثية وموسمية قامت بها العون المباشر في العديد من المحافظات اليمنية كان آخرها في محافظة الحديدة، حيث استفاد من الحملات أكثر من (120 ألف) إنسان حتى يونيو 2016م.

وأوضحت العسعوسي بأن الحملة تشمل على توزيع (6000) سلة غذائية تحتوي كل سلة على (25كيلو) دقيق و(10 كيلو) سكر و(20 كيلو) رز و(4لتر) زيت و(1كيلو) حليب و(2كيلو) تمر بالإضافة إلى وجبات إفطار الشهر الكريم لعدد (1000) من الصائمين طيلة الشهر الفضيل.

وقد شاركت في هذه الحملة كل من الجمعية الوطنية للقابلات اليمنيات وجمعية ايد الاجتماعية الصحية ومؤسسة خديجة للتنمية والمؤسسة الوطنية للتنمية الاستجابة الانسانية ومؤسسة الحق في الحياة لأطفال الشلل الدماغي والجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين ومؤسسة خذ بيدي التنموية الخيرية ومؤسسة بلقيس للتنمية ومؤسسة نوستيجما للتنمية ومؤسسة وجوه للإعلام والتنمية وجمعية الصدى النسوية وجمعية صنعاء الاجتماعية التنموية ومؤسسة سلام للاستجابة الإنسانية وجمعية زهرة المدائن الاجتماعية الخيرية وجمعية جود الرحمة والمؤسسة الوطنية للإغاثة والتنمية ومؤسسة التنمية المستدامة ومؤسسة سما اليمن التنموية ومؤسسة صناع التغيير العالمي وجمعية البنيان الاجتماعي وجمعية الأمان لرعاية الكفيفات ومؤسسة الرفقاء للتنمية الإنسانية ومؤسسة الرحمة للتنمية الإنسانية ودار التوجيه الاجتماعي – بنين , ومركز الحالات النفسية ودار الأمل للفتيات  وجمعية السلام لرعاية تأهيل المعاقين  ودار رعاية الأيتام.

وختمت العسعوسي بمناشدة المنظمات الدولية والمحلية تكثيف الجهود الإغاثية والإنسانية لدعم المحتاجين والمتضررين والنازحين جراء الوضع الإنساني الصعب الذي تمر به اليمن  وخصوصاً في شهر رمضان المبارك حيث ارتفاع الأسعار وانعدام المشتقات النفطية وغلاء الأسعار بنسبة 100% إضافة إلى انعدام فرص العمل وعزوف الكثير من الشركات والمؤسسات عن العمل جراء الوضع الراهن، مبينة بأن الواجب الديني والإنساني “يحتم علينا الالتفاف حول إخواننا في اليمن ومساعدتهم بشتى أنواع السبل الممكنة،” متقدمة بالشكر من وزارة التخطيط والتعاون الدولي ومكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بأمانة العاصمة اليمنية  والسلطة المحلية والوحدة التنفيذية لإدارة النازحين على تسهيلهم إجراءات إقامة حملة سلة الأمل الرمضانية وإفطار الصائم  وكل المراكز الحكومية ومنظمات المجتمع المدني التي شاركت في إيصال الخير لمستحقيه.

الجدير بالذكر أن جمعية العون المباشر تعمل في الجوانب الإنسانية في قارة أفريقيا منذ ثلاثين عاماً ولديها 30 فرعاً في الدول الأفريقية بالإضافة إلى مكتب اليمن التي تعتبر أول دولة في الجزيرة العربية تعمل فيها العون المباشر وتسعى إلى التركيز على عدة جوانب أهمها الجانب الصحي وخدمات المياه ومحاربة الفقر وتطوير الكفاءات البشرية وخلق روح التعاون والإبداع.