أطلق مكتب اليمن لدى جمعية العون المباشر “مخيم قوافل النور الطبي” لإزالة لمياه البيضاء وزراعة العدسات الأحد الموافق 29 نوفمبر2015م بمحافظة المحويت بتمويل من “جمعية الرعاية الإسلامية” وفاعلي خير من دولة الكويت، وبتنفيذ “جمعية النبراس الصحية ” وبالتعاون مع مكتب الصحة والسكان بالمحافظة، ويستمر المخيم حتى 4 ديسمبر 2015م.

وبهذه المناسبة، قال مدير عام جمعية العون المباشر الدكتور عبد الله عبد الرحمن السميط إن هذا المخيم هو حلقة في سلسلة من الفعاليات والنشاطات التي تقوم بها الجمعية في جمهورية اليمن الشقيقة لتخفيف الأعباء الكبيرة التي يعاني منها إخوتنا في اليمن، مشيراً إلى أن الجمعية قامت منذ أقل من شهر بحملات توزيع التمور وفلاتر المياه في العديد من المحافظات اليمنية محققة بذلك مبدأ الجمعية في محاربة الفقر والجهل والمرض في المجتمعات المنكوبة، سائلاً المولى العزيز القدير أن يمن على البشرية حول العالم بالسلام والأمان والصحة لأن جمعية العون تنطلق من الإنسان وتنتهي إليه وتبذل كل الجهود مع فاعلي الخير لمساعدة الإنسان وتقديم يد العون له.

من جانبها، قالت معالي سعود العسعوسي مديرة مكتب اليمن إن “العون المباشر” تسعى للتركيز في الوقت الحالي على المشاريع الصحية لما لها من حاجة ملحة وضرورية نظراً لتدهور الوضع الصحي في اليمن, وبحسب الدراسة التي أجرتها وزارة الصحة اليمنية مؤخراً أن ما يعادل (64%) من السكان يفتقرون للخدمات الصحية الأولية، منوهة بالدور الريادي للعون في مجال مكافحة العمى في قارة أفريقيا.

وأضافت العسعوسي بأن هذا أول مخيم تقوم به العون في جمهورية اليمن بناءً على الدراسة التي اعتمدتها في اقرار خطة مخيمات مكافحة العمى في الجمهورية، موضحة بأن عدد حالات الانتظار تصل الى (75000) ألف حالةً سنوياً محتاجة لعمليات جراحية، ومجموع ما تقوم به الجهات الحكومية والخاصة اليمنية لا يغطي (5000) عملية في السنة، مما يزيد الوضع سوءا وتراكم عدد الحالات المحتاجة لأجراء عمليات جراحية، مؤكدة بأن مكتب العون في اليمن حريص على توطيد الشراكات مع الجهات الحكومية متمثلة “بوزارة الصحة العامة والسكان” والمنظمات المحلية والدولية لتنفيذ أنشطتها ومشاريعها الصحية في الفترة القادمة.

بدورها، قالت شذى أبو طالب منسق مخيم “قوافل النور الطبي” لإزالة المياه البيضاء وزراعة العدسات إن فريق العمل لدى مكتب اليمن سيشارك في الإشراف على جميع مراحل المخيم من الإعداد والتجهيز وكذلك التوثيق الإعلامي لنقل المعاناة الحقيقية للوضع الصحي في اليمن، موضحة بأن هذا المخيم يستهدف استقبال أكثر من (4500) حالة مصابة بأمراض العيون المختلفة وسيتم معاينة وفحص (4000) حالة، وصرف علاجات لأكثر من (450) حالة بالإضافة إلى إجراء (450) عملية إزالة مياه بيضاء وزراعة عدسات، مشيرة إلى أنه سيتم تنفيذ مخيمات طبية أخرى للعيون في العام 2016م.

يذكر أن جمعية العون المباشر مؤسسة تطوعية غير حكومية تم تأسيسها بجهد فردي من المغفور له بإذن الله الدكتور عبد الرحمن السميط عام 1981 لتتحول بعد ذلك إلى العمل المؤسسي النشيط والمثمر. وهي جمعية تشق منذ ثلاثين عاماً مسيرة العطاء المتواصل في أكثر من 30 دوله أفريقية, مستهدفة بأعمالها ومشاريعها الخيرية القيام بأعمال التنمية للمجتمعات الأفريقية الأقل حظاً, والفئات الاجتماعية الأكثر احتياجاً والمرضى والأيتام ومنكوبي الكوارث والمجاعات, فضلاً عن القيام بأنشطة البر والخير, حتى أصبحت من أوائل الجمعيات الخيرية في العالم الإسلامي ورائدة في إنشاء المشاريع الوقفية الصغيرة.

كما تعتبر العون المباشر من الجمعيات الخيرية الرائدة في استخدام التكنولوجيا الحديثة التي تسهل على جمهور المتبرعين متابعة أعمالها والتبرع الإلكتروني من خلال تطبيقها المتوفر على الهواتف الذكية أو عن طريق موقع الجمعية الإلكتروني الذي حاز على المركز الأول في مسابقة جائزة الكويت للمحتوى الإلكتروني.