وزعت جمعية العون المباشر خلال أيام النحر من عيد الأضحى المبارك عدد 41143 أضحية استفاد منها 123429 أسرة بعدد إجمالي زاد على 740 ألف شخص، وقامت الجمعية بتنفيذ مشروع الأضاحي بشكل كامل ومباشر من خلال مكاتبها الميدانية المنتشرة في 30 دولة أفريقية.

وأكد د. عبد الله السميط مدير عام الجمعية في تصريح صحفي أن موسم الأضاحي قد شهد هذا العام نجاحاً باهراً حيث بلغت التكلفة الفعلية للمشروع مبلغ 909816 ديناراً كويتياً، مما يعكس الثقة المتنامية لجمهور المتبرعين الكرام في أعمال الجمعية ومصداقيتها الكبيرة في التنفيذ.

وأوضح السميط أن الجمعية تهدف من وراء هذا المشروع إلى سد حاجة الأسر الفقيرة ممن لا يذوقون طعم اللحم سوى في هذه المناسبات، كما تعمل الجمعية على إدخال البهجة والسرور إلى قلوب الأيتام والأرامل وذوي الاحتياجات الخاصة و تكفيهم السؤال في هذه الأيام المباركة.

وأضاف السميط أننا نقوم بتقسيم الأضحية الواحدة على ثلاثة أسر بمتوسط 6 أفراد في الأسرة الواحد ليصل عدد المستفيدين من الأضحية الواحدة إلى 18 فرداً.
وعبر السميط بهذه المناسبة عن شكر الجمعية وامتنانها للمتبرعين الكرام على ثقتهم الكبيرة ودعمهم المتواصل لما تنفذه الجمعية من مشاريع موسمية كذبح وتوزيع الأضاحي وكسوة العيد للأيتام وكفالة الحجاج ومشروع إفطار الصائم، فضلا عن تفاعلهم المستمر مع كل ما تطرحه الجمعية من مشاريع تعليمية وتنموية وصحية تنفذها طوال العام بهدف الحد من الجهل والفقر والمرض في الدول الأفريقية.

وروى د. عبد الله السميط بعضاً من المواقف المؤثرة التي وردت للجمعية على لسان مسؤولي المكاتب الميدانية في أفريقيا قائلاً: ” إن بعض جيران مركز “الفاروق” في مدينة “سوكودي” في دولة “توغو” ما زالوا يترددون على مكان ذبح الأضاحي داخل المركز علهم يجدون قطعة من جلد أو أي شئ من مخلفات الأضاحي ليأخذونها”، ” كما نقل لنا مدير مكتب “توغو” أنه قد أسلم بفضل الله عز وجل أمير قرية “بانديدا” في محافظة “كارا” وهو أحد أبناء قبيلة “الكابييه” عندما نفذنا الأضاحي في قريته وأسلم بإسلامه أحد شباب القرية”، وأبشركم بأن أخبار المهتدين الجدد مازالت تتوالى من جميع مكاتبنا الميدانية لوثنيين ونصاري شهدوا تنفيذ الأضاحي في قراهم ورأوا تآلف المسلمين وتوادهم وتراحمهم في أيام عيد الأضحى المبارك، فهنيئاً لمتبرعينا الكرام ثواب هؤلاء ونسأل الله أن يجعل ذلك في موازين حسناتهم.

وختم السميط تصريحه قائلاً : ” أحب أن أنقل لمتبرعينا الكرام صادق دعوات الأيتام والأرامل والفقراء وسائر المحتاجين الذين استفادوا من هذا المشروع المبارك والذين أكد الكثيرون منهم أنهم لم يذوقوا طعم اللحم منذ عدة شهور وبعضهم قال أننا ننتظر هذه الأضاحي من العام للعام، فبارك الله في أموالكم وأهليكم وجزاكم الله عن إخوانكم في أفريقيا خير الجزاء”.