أدانت جمعية العون المباشر التفجير الإرهابي الذي أدى إلى مقتل وإصابة “المئات”من المواطنين الكويتيين في مسجد الإمام الصادق في منطقة الصوابر.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور عبدالرحمن المحيلان في بيان صحفي باسمه وباسم أعضاء مجلس إدارة الجمعية أن هذا العمل الجبان طال كل بيت كويتي وسبب الحزن لكل أهالي الكويت دون استثناء ، لأن الشعب الكويتي شعب واحد علمته الأيام والمحن بأن المصائب تزيد من التلاحم ، وتجعل من التعالي على الجراح منهج حياة لمواطنين يؤمنون بوطنهم وأمنه وسلامته.

وأضاف المحيلان بأن تعزيز الوحدة الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة هو أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى وهو مسئولية الحكومة والمجلس والمواطنين جميعاً دون استثناء كل من موقعه وحسب طبيعة عمله، مؤكداً بأن أي عمل إرهابي مجرم يستهدف كل الكويت .

وأكد المحيلان بأن المواطن الكويتي يتمتع بالوعي الكامل تجاه “الهدف الرئيسي” لمثل هذه الأعمال الإجرامية وهي زرع بذور الفتنة بين طوائف الكويت وهي التي تمثل النسيج الاجتماعي للكويت، مشيراً إلى أن ردود أفعال المواطنين والقيادات على حد سواء كانت رداً “قويا وواضحا” لكل من تسول نفسه العبث في أمن الكويت ووحدة شعبها.

وختم المحيلان بتقديم خالص العزاء والمواساة لأهالي وأسر الضحايا وعموم الشعب الكويتي سائلاً المولى القدير أن يتغمدهم بالرحمة والمغفرة، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى والمصابين من أهل الكويت “الحبيبة”.