أشاد صاحب السمو أمير البلاد “القائد الإنساني” الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح –حفظه الله- بجهود جمعية العون المباشر واستذكر مؤسسها د.عبد الرحمن السميط -رحمه الله- بكل خير، وفي لمسة أبوية حث سمو الأمير –حفظه الله- د. عبد الله السميط مدير عام جمعية العون المباشر وجميع العاملين في الجمعية للسير على نفس خطى د.عبد الرحمن السميط رحمه الله.

جاء ذلك خلال زيارة سمو الأمير – حفظه الله – والوفد المرافق له لجناح جمعية العون المباشر في مهرجان الموروث الشعبي الخليجي المقام حالياً في القرية التراثية في منطقة السالمي حيث كان في شرف استقباله مدير جمعية العون المباشر د. عبد الله عبد الرحمن السميط وعدد من مسئولي الجمعية، وقدم السميط لسمو الأمير هدية تذكارية من الفن اليدوي الأفريقي عبارة عن مجموعة من الحراب الأثرية النادرة المرصعة بالأحجار والتي نالت إعجاب سمو الأمير.

وقد رافق سموه -حفظه الله- أثناء الزيارة سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح – حفظه الله –، وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وعدد من الوزراء وكبار الشخصيات.

وتشارك جمعية العون المباشر في مهرجان الموروث الشعبي بمعرض خاص عن تاريخ العمل الخيري الإنساني الكويتي في أفريقيا تقدم من خلاله مجموعة منتقاة من الصور التي تعبر عن أنشطة الجمعية وعملها في القارة الأفريقية لأكثر من 30 عاماً بالإضافة إلى كثير من المقتنيات والتحف والأعمال اليدوية من الفن الأفريقي، علاوة على مجموعة من المقتنيات الشخصية للدكتور عبد الرحمن السميط – رحمه الله – مؤسس جمعية العون المباشر وأحد رواد العمل الخيري الكويتي، كما توزع الجمعية من خلال معرضها الخاص في المهرجان مجموعة من مطبوعاتها على مدار الثلاثة عقود الماضية منها مجلة الكوثر التي أسسها ورأس تحريرها د. عبد الرحمن السميط – رحمه الله – وعدداً من مؤلفاته الشخصية وتقاريراً عن أهم المشاريع الخيرية التي تتبناها الجمعية وتضعها ضمن أولوياتها الاستراتيجية ومن أهمها مشاريع التعليم والصحة والمياه، كما تقدم الجمعية عروض فيديو لعدد من الفنون الشعبية الأفريقية يجسدها عدد من الأيتام الذين ترعاهم الجمعية وعروض لفرق الكشافة من طلبة مدارس الجمعية في أفريقيا، كما تعرض الجمعية صوراً للقارة الأفريقية توضح مكاتب الجمعية الميدانية المنتشرة في أكثر من 30 دولة وفروعها الإدارية في دولة الكويت.

يذكر أن صاحب السمو أمير البلاد “القائد الإنساني” يولي اهتماما خاصاً بالعمل الخيري كون الكويت مركزاً ومنطلقاً للعمل الإنساني باعتراف المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة وباعتبار العمل الخيري جزءً لا يتجزأ من التراث الأصيل للشعب الكويتي المعطاء.