برعاية وتنظيم جمعية العون المباشر اختتم فريق الأمل الطبي الكويتي منذ عدة أيام أعمال مخيم الأمل الجراحي الخامس الذي نفذ في جمهورية جيبوتي على مدار خمسة أيام متواصلة، أجرى خلالها أطباء الفريق 254 عملية جراحية في سبعة تخصصات مختلفة توزعت على ثلاث مستشفيات في العاصمة جيبوتي هي المستشفى الحكومي العام وأجريت فيه عمليات الأنف والأذن والحنجرة والجراحة العامة وجراحة الأورام وجراحة المناظير، ومستشفى الرحمة التخصصي التابع لجمعية الرحمة الكويتية والذي أجريت فيه جراحات التجميل والتشوهات الخلقية والحروق وجراحات الأطفال وجراحات المسالك البولية للأطفال، والمستشفى الإيطالي وأجريت فيه عمليات جراحة العيون، وتكلف تنفيذه 35874 ديناراً كويتياً.

زيارة ميدانية .. وخطوات تجهيزية:
بدأ الإعداد والترتيب للمخيم منذ انتهاء المخيم الجراحي الرابع في تنزانيا في مايو من العام الماضي، حيث وقع الاختيار على جيبوتي لتكون مقرا للمخيم هذا العام بعد اتصالات مكثفة جرت بين مسؤولي جمعية العون المباشر ورئيس الفريق الأمل الطبي د. هشام بو رزق من جهة والسفارة الجيبوتية في الكويت ومسؤولي وزارة الصحة في جيبوتي من جهة أخرى حيث أبدى المسؤولون الجيبوتيون ترحيبهم الشديد لإقامة المخيم الجراحي في بلدهم خصوصاً بعدما تواتر لديهم من أخبار عن نجاح المخيمات السابقة في الدول الأفريقية المجاورة، وعلى الفور قام د. هشام بورزق رئيس الفريق الطبي و د. عبد الرحمن الرفاعي استشاري التخدير في الفريق بزيارة استكشافية للعاصمة جيبوتي حيث التقيا بأمين وزارة الصحة الجيبوتية وبعض مدراء المستشفيات الحكومية والخاصة ورئيس مكتب جمعية الرحمة العالمية الذي تم الاتفاق معه لتنفيذ عدد من العلميات الجراحية في مستشفى جمعية الرحمة في جيبوتي، ومن ثم تم معاينة الأماكن التي ستجرى فيها العمليات ودراسة الاحتياجات الفعلية للمخيم من تخصصات الجراحين المطلوبة والأجهزة والمعدات والأدوية اللازمة.

اجتماعات تحضيرية في الكويت… واتفاق على خطة العمل:
وبعد عودة د. هشام بو رزق ود. عبد الرحمن الرفاعي عقد الفريق الطبي اجتماعاً تحضيرياً تم خلاله وضع الترتيبات النهائية للمخيم والاتفاق على أسماء الأطباء الجدد الذين سينضمون للفريق في تخصصات الجراحة العامة وجراحة الأورام جراحة المسالك الالبولية للأطفال وتحديد أسماء أطباء التخدير والفنيين الخاصين بالتخدير، كما عقد الفريق بعد ذلك عدة اجتماعات منفصلة مع الشركات الراعية للمخيم ( شركة كميدكس، وشركة العيسي لاستيراد التجهيزات الطبية، وشركة ياكو الطبية، وإدارة المستودعات الطبية) لتأمين التجهيزات الطبية والأدوات الجراحية المطلوبة والأدوية اللازمة للمخيم.

نخبة من فخر الشباب الكويتي:
وقد ضم فريق الأمل الطبي هذا العام 27 عضواً ( بزيادة 7 أعضاء عن مخيم العام الماضي ) منهم 16 طبيباً هم: د.هشام بورزق استشاري جراحة التجميل والحروق ورئيس فريق الأمل الطبي، و عضوية كل من د.عبدالرحمن الرفاعي استشاري التخدير، د. سمير عوض العصيمي أخصائي الجراحة العامة، ود. عبد الناصر السعيد أخصائي جراحة المسالك البولية، د. وسمي الفضلي استشاري جراحه الأطفال، د.محمد العيسى استشاري جراحة الانف والاذن والحنجرة، د.عهدي البدر استشاري جراحة التجميل والحروق، د.عبدالله الكندري استشاري طب العيون، د.عبدالمحسن الكندري استشاري طب العائلة، د. عدنان الهندال استشاري الجراحة العامة، د. جاسم الهاشل استشاري الامراض العصبية، د.احمد الرشيدي اخصائي جراحة الانف والاذن والحنجرة، د. محمد الكندري اخصائي الجراحة العامة، د. حسن بدوي اختصاصي، د. أحمد سعيد اختصاصي التخدير، د. ضياء فتحي اختصاصي التخدير، د. إكرامي الحفناوي رئيس قسم الرعاية الصحية بجمعية العون المباشر، و5 ممرضين هم: سيد محمد العجروري، سمير عيسى العقاري ،محمد سيد محمد، شريف محمد الرفاعي، المحمدي رشاد الذكي ، و3 من فني التخدير هم: عبد العزيز أبو الغيط، سعودي ثابت مسعد جرجس، راجهوناثا بانيادي، واثنين من المصورين الكويتيين المحترفين هما: عثمان العكاري وعبد الله جاسم بوهندي، ومشرف إداري واحد.

تنسيق مع الجهات الرسمية:
بعد وضع تصور شامل لكيفية تنفيذ المخيم، قام فريق الأمل الطبي بالاشتراك مع جمعية العون المباشر باتصالات تنسيقية مع وزارة الصحة الجيبوتية حيث أمدت الأخيرة فريق الأطباء بتقارير طبية مفصلة عن الحالات التي تم تجميعها في المستشفيات الثلاث التي ستجرى فيها العلميات الجراحية ، ومن ثم قام الأطباء بدراسة تلك الحالات وترتيبها في قوائم حسب الأولوية وضرورة الحاجة لإجراء الجراحات العاجلة، كما تم التنسيق مع الوزارة ايضاً للوقوف على استعدادات المستشفيات الثلاثة.

انهاء الإجراءات:
كانت الخطوة الأخيرة التي قام الاطباء قبيل سفرهم هي إنهاء خطابات مهمات العمل لأعضاء الفريق الطبي، والحصول على تأشيرات السفر.

انطلاق رحلة “الامل”:
بدأت الرحلة بسفر أطباء الفريق فجر الجمعة الموافق 7/3/2014 م في رحلة استغرقت قرابة الـ 6 ساعات مروراً بأديس أبابا حتى وصولوا إلى مطار العاصمة جيبوتي حيث كان في استقبالهم وفد رسمي على رأسه وزير الصحة الجيبوتي ومدير مركز الرحمة ومدير مستشفى الرحمة.

عمل من أول يوم .. برغم الصعوبات:
برغم تخلف بعض التجهيزات الطبية المصاحبة للفريق في مطار أديس أبابا في أثيوبيا وفقدان بعض أمتعة الفريق الطبي إلا أن ذلك لم يفت في عضدهم حيث باشروا أولى خطوات المخيم التنفيذية بمجرد وصولهم إلى الفندق، فبعد استراحة قصيرة عقد الفريق الطبي اجتماعاً مع وفد وزارة الصحة ومدير مستشفى الرحمة تم خلاله توزيع مهام العمل على المستشفيات الثلاث المختارة، وفي نفس اليوم زار الفريق المستشفيات وتفقدوا غرف العمليات وقاموا بتوزيع الآلات والأجهزة الطبية المصاحبة.

سباق مع الزمن..والتزام بخطة العمل:
بداية من السبت 8 مارس 2014 م وعلى مدار خمسة أيام متواصلة أجرى فريق الأطباء 254 عملية جراحية في مختلف التخصصات، كما حرص أعضاء فريق الأمل على حضور أطباء المستشفيات الثلاث وممرضيها للعمليات الجراحية لنقل خبرات الفريق الطبي الى طاقم الأطباء والممرضين المحلييين.

تغطية إعلامية..وتفاعل رسمي وشعبي :
منذ وطئت أقدام فريق الأمل الطبي أرض جيبوتي وهم يلقون الترحيب والبشاشة وحسن الاستقبال من الجهات الرسمية والشعبية، وفي حادثة طريفة أثناء نقل أغراض المخيم إلى إحدى المستشفيات وقعت إحدى الكراتين ولم ينتبه لها الفريق فإذا برجل من المارة يحملها ويسير بها قرابة الأربعة كليو مترات على قدميه حتى أوصلها الى المستشفى. وعلى الصعيد الرسمي فقد قدمت الرئاسة الجيبوتية شكرها لأعضاء الفريق الطبي على ما قدموه للشعب الجيبوتي، وقام وزير الصحة الجيبوتية بزيارة تفقدية للمستشفيات التي تجرى فيها العمليات الجراحية حيث وقف على سير العمل وناقش مع أعضاء الفريق الطبي بعض الأمور الفنية والطبية، كما ظل مستشار الوزير ومستشار السفارة الجيبوتية في الكويت مصاحبين للفريق الطبي طول أيام المخيم، وفي نهاية المخيم إقامت وزارة الصحة الجيبوتية وليمة عشاء على شرف الفريق الطبي حضرها وزير الصحة ومستشاريه وقدموا خلالها طلباً رسمياً إلى جمعية العون المباشر لفتح مكتب لها في جيبوتي، كما قدمت جمعية البيولوجيين الجيبوتية خطاب شكر لفريق الأمل الطبي وجمعية العون المباشر.
وعلى الجانب الإعلامي قام التلفزيون الرسمي للدولة بعرض يومي لأخبار المخيم في نشرة الأخبارالرئيسية، كما غطت الصحف المحلية فعاليات المخيم.

إحصائيات نهائية:
تم فحص عدد 476 حالة أثناء فترة المخيم، إجرى منها الأطباء عدد 254 عملية جراحية في عدة تخصصات مختلفة .

حالات إنسانية مؤثرة :

فيصل وأطول عملية جراحية في تاريخ جيبوتي:
كان الطفل “فيصل” صاحب أطول عملية جراحية في تاريخ جيبوتي حيث استمرت الجراحة التي أجرها له فريق الأمل الطبي قرابة التسع ساعات رفض قبلها “فيصل” أن يقوم طبيب التخدير بمهامه قبل أن ينهي الطفل قراءته لآيات من القران الكريم وأذكار النوم وبعدها قال للطبيب أنا الآن جاهز فافعل ما تشاء وبدأت العملية.

الطفلة هبه :
هي فتاه في الرابعة عشر من عمرها كان لديها ورم في البلعوم والحنجرة ظل ينمو مع الأيام حتى كادت الطفلة أن تفقد حياتها ورغم خطورة العملية فقد أصر الأطباء على إجراءها في أخر أيام المخيم، إلا أن الأطباء فوجئوا قبيل العملية وبعد إجراء الإشاعات والتحاليل اللازمة بهروب الفتاة التي شعرت بالخوف الشديد، وبعد ساعات من البحث تم العثور عليها وطمئنتها حتى استسلمت للأطباء الذين باشروا العملية في الساعة السادسة مساء رغم ارتباطهم بموعد مسبق مع وزير الصحة في الساعة الثامنة ولكن اصروا علي عدم الذهاب الى اى مكان إلا بعد إجراء الجراحة ، وكانت العملية تحدياً كبيراً نظراً لخطورتها واحتياج المريض لرعاية دقيقة بعد الجراحة، وبتوفيق من الله عز وجل تم استئصال الورم بالمنظار دون الحاجة الى فتح الحنجرة.

شكر واجب:
وبهذه المناسبة تتقدم جمعية العون المباشر وأعضاء فريق الأمل الطبي بشكرهم الجزيل للشعب الكويتي المعطاء المحب لعمل الخير على الدعم السنوي المتواصل لهذا المخيم، والشكر موصول لوزارة الصحة الكويتية وعلى رأسها وزير الصحة ووكيل الوزارة لدعمهم المخيم بمستهلكات طبية كان من الصعب الحصول عليها لولا جهودهم الخيرة، وشكر خاص كذك للشركات والمؤسسات الراعية للمخيم (شركة كميدكس، وشركة العيسي لاستيراد التجهيزات الطبية، وشركة ياكو الطبية، وإدارة المستودعات الطبية) التي لم تبخل بالمساهمة في تجهيز وتزويد المخيم بما يحتاجه من أجهزة ومعدات وأدوية، فجزى الله خيراً كل من ساهم في إعداد وتجهيز وتنفيذ هذا المخيم الطبي الجراحي الخيري الذي ينقل للعالم صورة مشرقة عن عطاء أهل الكويت الحبيبة بمالهم وجهدهم وعلمهم.