تبدأ جمعية العون المباشر بحلول شهر رمضان المبارك تنفيذ مشروع “إفطار الصائم” في 30 دولة أفريقية، لتقدم بذلك صورة من أروع صور التكافل الاجتماعي بين المسلمين، وتضرب مثلاً رائعاً لحب البذل والعطاء التي جبل عليه أهل الكويت الكرام منذ القدم .

وصرح د. عبد الرحمن المحيلان رئيس مجلس إدارة جمعية العون المباشر بأنه من المتوقع أن يصل عدد وجبات الإفطار التي ستقدمها الجمعية هذا العام إلى 3 مليون وجبة ما بين وجبة طعام مطبوخة وجافة ، بتكلفة تزيد على مليون ونصف المليون دينار تقريبا ، وتحتوى الوجبة على الطحين والزيت والسكر والملح والحليب المجفف والصمون والأرز والتمر والماء والشوربة .

وأضاف المحيلان بأن المشروع يبدأ التحضير له قبل شهر رمضان بفترة كافية، حيث يتم اختيار المناطق التي سيتم فيها تنفيذ المشروع وتحديد تكلفة الوجبة في كل منطقة على حدة بواسطة المكاتب الميدانية للجمعية المنتشرة في ربوع 30 دولة أفريقية ، وتراعي الجمعية في ذلك اختيار الأماكن الأكثر كثافة وأشد فقرا .

وعن مدى تفاعل المحسنين من أهل الكويت مع المشروع يقول المحيلان ” إن أهل الكويت قد جبلوا على حب الخير منذ القدم وذلك طبع أصيل فيهم تتوارثه الأجيال ، ومما يرويه الأفارقة أنفسهم أن أجدادهم كانوا يجلسون علي الشاطئ في انتظار موعد قدوم بحارة الكويت الذين كانوا يجلبون معهم الخير”، لذا فإن مشروع إفطار الصائم يلقى – بفضل الله سبحانه وتعالى- دعما كبيراً من المتبرعين الكرام كل عام ، ونأمل أن يتواصل دعمهم لنا هذا العام لنصل للهدف الذي نطمح إليه وهو تقديم 3 مليون وجبة إفطار صائم ، لاسيما وأن قيمة التبرع للمشروع زهيدة جداً وهي ½ دينار كويتي للوجبة الواحدة و 400 د.ك لوقف إفطار الصائم .

ويختتم المحيلان كلامه قائلا: “أن مشروع إفطار الصائم الذي تنفذه جمعية العون المباشر لا يقتصر على تقديم الطعام للفقراء والمساكين فقط ، بل تعد الجمعية كل عام برامج متنوعة (شرعية وثقافية) مصاحبة للمشروع فتعقد المحاضرات الدينية التي تشرح للمسلمين (وعلى الأخص المهتدين الجدد منهم) فقه الصيام وما يتعلق به من أحكام وتقيم كذلك مسابقات حفظ القرآن الكريم وبعض البرامج الترفيهية الأخرى .